فبراير 12, 2021 | CSF Team

قطاع المساعدات في الصورة الكبرى – ماذا سيكون أثرنا على التحول الديمقراطي السوداني؟

قطاع المساعدات في الصورة الكبرى – ماذا سيكون أثرنا على التحول الديمقراطي السوداني؟

كثيرا ما نجد أنفسنا كعمال إغاثة في مواقف نوازن فيها بين عدد من الأزمات المتنافسة مع هيمنة توارد الطلبات من جميع الإتجاهات على أيامنا، سواء كانت بصورة بيروقراطية أو سياقية. إن من الصعب أحيانًا تمييز أثرنا التراكمي على التطورات والميول المهمة جدًا الجارية في محيطنا، وخصوصا أننا في فترة إنتقالية نمر فيها  بأزمة إقتصادية وجائحة صحية

 قمنا خلال الثلاثة شهور الماضية بالتحدث إلى عدد من المانحين وعمال الإغاثة والخبراء بالإضافة إلى المجتمع المدني وأصحاب المصلحة المحليين، وذلك من أجل تكوين دراية أفضل بالتحديات التي تواجه قطاع المساعدات السوداني فيما يتعلق بمهارات التعامل مع النزاعات. قام كثيرون من المانحين وعمال الإغاثة الذين تحدثنا إليهم بالتعبير عن شعورهم بالإحباط نظرًا لندرة توفر الوقت والتهيئة النفسية من أجل التأمل- بصورة فردية وجماعية- في الأثر الكبير لوجودهم على المدى البعيد. هذا الأثر قد يكون متقصدًا أو عرضيًا وسالبًا أو موجبًا. إن بإمكان قطاع المساعدات التسبب بإشعال نيران النزاع وتعزيز الميول السالبة، كما أن بإمكانه تقوية التماسك الإجتماعي والمساعدة في خلق دوافع للتعاون بالإضافة إلى المساهمة في بناء السلام الدائم

لقد لعبت المساعدات الدولية دورًا هامًا في السودان لعدة عقود من الزمان، وهي الآن جزء من نسيج المجتمع والإقتصاد. يقوم هذا القطاع بالتفاعل مع الديناميات السياسية والإقتصادية وديناميات النزاع ذات المدى القصير والبعيد بصورة لا يتم التنبه إليها في اغلب الأوقات. إن المخاطر المرتبطة بتقديم المعونة في جو مشاب بالصراعات السياسية والنزاعات قد تم توثيقها بشكل جيد على مدى عدد من السنوات.[1] إن المساحة السياسية الجديدة التي يجري عليها التحول الديمقراطي لا تلغي أيًا من هذه التحديات ولكنها تقدم فرصًا جديدة للمانحين والوكالات المنفذة لتطوير وتبني سياسات وممارسات مراعية للنزاع بشكل أكبر

وحدة حساسية النزاعات هي أحد الموارد الجديدة التي ستعمل مع المانحين ووكالات الإغاثة في السودان لأجل تعزيز مفهومنا الجماعي لآثار المساعدات وقدرتنا على تقليل الآثار السالبة العرضية مع تقوية مساهماتنا الجماعية في أمر السلام

إستعانة بالتمويل المبدئي المتحصل من المملكة المتحدة نهدف لأن نكون موردًا مفيدًا لقطاع المساعدات في السودان مع العمل على تنمية المهارات والقدرات المناسبة، بالإضافة لتشجيع محادثات شمولية صريحة حول القضايا المعقدة مع مشاركة التحاليل والدروس المستفادة. نأمل أنه وبعملنا سوية سنتمكن من بناء مجتمع عمل متنوع يتطلع لتحسين الوعي الجماعي فيما يتعلق بالسياق الذي نعمل ضمنه مع تحسين دورنا في إطار هذا السياق. وبذلك سنقوم بتكبير أصوات ستعمل على مساعدة الغير في فهم جغرافية السودان المعقدة وثقافتها وجوها السياسي بصورة أفضل مع مساعدتهم على التعامل معها بشكل أفضل وذلك عن طريق التركيز بشكل خاص على من لديهم خبرة مباشرة مع هذه القضايا

قامت وحدة حساسية النزاعات في عامها الأول بتحديد أربعة أمور تترتب عليها آثار كبيرة فيما يتعلق بمهارات التعامل مع النزاعات

  • أولا: إننا على تلهف لدعم جهود التوطين عن طريق دعم وكالات المساعدات الدولية في التفاعل مع الجو المحلي وفهم ديناميات السلطة به، بالإضافة إلى دعم المنظمات العالمية في تقوية تحاليلهم الجماعية وعملياتهم التخطيطية زيادة إلى تقوية دورهم القيادي في إدارة مهارات التعامل مع النزاعات
  • ثانيًا: نعزم على العمل بشكل وثيق مع وكالات المعونة في التفاعل مع القضايا المعقدة والمترابطة كقضايا العقارات والمعيشة والنزوح، والتي كان لها دور مركزي تاريخيا في قضايا اللامساواة والمظالم والأعراف المجتمعية
  • وفي نفس الوقت تعمل وحدة حساسية النزاعات على مساعدة وكالات المعونة في فهم كيفية تفاعل سلوكياتهم ووجودهم ومناهجهم وتوجهاتهم مع التطورات السياسية المستمرة في السودان، وذلك في وقت تمر به البلاد بإنتقال مشحون وحرج
  • وأخيرًا: سنقوم بالعمل على مساعدة عمال الإغاثة على فهم التنوع الموجود بالسودان بالإضافة لتاريخ التهميش، وذلك مع العمل على تشجيع أصوات المجموعات المهمشة والعمل على شملها وتعزيز أدوارها القيادية

 إننا نمتلك مجموعة من الأدوات الفعالة من ضمنها: مخزن للبحوث ونموذج عمل متوازن بين البحث والممارسة بالإضافة للتوسط في حل المشاكل بصورة جماعية وإمداد مجموعة من الجلسات التدريبية المجانية القصيرة وفرص التدريس والإجتماعات الدائرية إضافة إلى الفعاليات وإكتشاف سبل لتطوير وإختبار طرق جديدة لتحسين طريقة عمل قطاع المساعدات

إننا متشوقون لتلقي محادثاتكم والعمل معكم لأجل التوصل إلى حلول عملية متناسبة مع التحديات التي تواجهونها. الرجاء التواصل معنا وتقديم أنفسكم حتى تنضموا إلينا في المحادثة

للمزيد من المعلومات عن وحدة حساسية النزاعات الرجاء الرجوع إلى قسم النبذة: من نحن؟

[1] كيرتيس ديفن:  السياسة والمساعدات الإنسانية: مناظرات ومعضلات وخلاف. مجموعة السياسات الإنسانية بمعهد التنمية الخارجية 2001

Tweets
Follow
June 6, 2022, 10:22 am
Conflict analysis is central to conflict sensitive approaches. But what is it? Let us demystify and democratise these terms and explain how analysis should be part of the normal day-to-day functioning of aid. https://t.co/MiDrQdgLoA
1 2
May 31, 2022, 8:45 am
We're looking for a Comms Coordinator who can develop engaging content in English & Arabic that show how Sudan's aid sector can become more conflict sensitive and why that's so important. Apply here by 2nd June: https://t.co/507pzGKdZF
2 2
May 30, 2022, 9:00 am
#تغير المناخ والصراع في السودان في عام 2020، أدى تزايد حوادث النزاعات القبلية في دارفور وكردفان إلى تسجيل 79.000 حالة نزوح جديدة. اعتبارًا من أغسطس 2021، بلغ إجمالي عدد النازحين داخليًا 2.5 مليون، منهم 2.2 مليون يعيشون في حالة نزوح مطول في دارفور
0 2

قم بالإشتراك للحصول على آخر التحديثات

تقوم نشرات التنوير الشهرية ومجموعات الواتساب للتعلم من الأقران بتسليط الضوء على التحليل العملي والفعاليات ذات الصلة بالإضافة إلى وجهات النظر المتنوعة من أجل مساعدة الجميع في تحسين المعونة المقدمة للمجتمعات

عنوان البريد الإلكتروني
الإسم الأول
رقم الهاتف
أود الإطلاع على: